الاخبار

الاديب الشاعر زيد الحرب

 
 
 
 
 
 
 
هو شاعر الكويت زيد عبدالله إبراهيم الحرب ولد بالكويت سنة 1887م وفيها توفي سنة 1982م عاش من العمر رحمه الله 85 سنه قضاها بالكفاح من أجل لقمة العيش ففي بداية حياته صارع البحر تارة يعمل بحاراً وأخرى نوخذه ثم على سفن البحر التجارية ينقل البضائع حتى كسدت تجارة البحر بكساد اللؤلؤ فبدأ يصارع الحياة
فقد بصره سنة 1952م وبهذه المناسبة قال قصيدته المشهورة الذي يقول فيها

 

ما تنفع الدنيـا بلا شـوف الأعيـان

 

وعـزي لمن مثلي عيـونه عصاتـه

 

أقعـد أنـا وأقـوم ما بيـن نسـوان

 

ولا يضفـي الجمـول عنـى عباتـه

 

من أولن لا جيت كالـذيب سرحـان

 

محـدن بوامنـي أجـي حول شاتـه

 

واليـوم لو أرقـد معاهـن بليـوان

 

مـا خـاف منـي لو أبيـت بمباتـه

 

أصبحت كالمخيـول مركوز للضـان

 

ومعـذب الراعـي بـوده وهـاتـه

 

من فارق الدنيـا ولـذات الأوطـان

 

ترى الممـات أخيـر له من حياتـه

 

ولم يكن فقد البصر لزيد الحرب هزيمة في حياته فسرعان ما استعاد قوته فواجه الدنيا وصارعها صراع الأبطال كما تعود سواء على ظهر السفينة أو خلف القلاع محارباً شديد المراس يدافع عن وطنه بشعره
أما شاعريته : فقد كان شاعراً اجتماعياً من الدرجة الأولى يعايش الناس فيعكس معاناتهم وجاءت قصائده تسجيلاً تاريخياً دقيقاً لما عاناه من عاش بعصره حيث تحدث بلسانهم وعكس معاناتهم فكان هو وأمثاله التاريخ الحقيقي للعصر الذي عاشوا فيه بدون تلوين أو تزييف كقول شاعر زيد الحرب في موقف من المواقف

 

لكويـت أمي وعني البـاب مغلـوق

 

يا مـن يقـول الأم تطـرد ضنـاها

 

بلادي تسد البـاب دونـي بطابـوق

 

وزودٍ على الطابـوق تردم حصـاها

 

وعلى هذا المنوال سار شعر زيد الحرب نقداً اجتماعياً هادفاً لا يخش بالحق لومة لائم حتى كانت له مكانه اجتماعية بارزة فهو شاعر يحسب حسابه وناقد لا يسكت عن وضع لا يعجبه أبداً
ولم يقتصر شعر زيد الحرب على النقد فقط بل كتب في جميع أغراض الشعر وأجاد في كل غرض يتطرق إليه بشعره وترك ثروة جديرة بالاهتمام من روائع المنظومات النبطية وبعد وفاة الشاعر بفترة جمعت له ابنته غنيمة زيد الحرب قصائده بديوان صدر عن دار ذات السلاسل الطبعة الأولى سنة 1978م بالكويت
 

مقالات ذات صلة

إغلاق